Don't fear intelligent machines. Work with them | Garry Kasparov



المترجم: Eman Shahen
المدقّق: Amr Samy تبدأ هذه القصة عام 1985، في سن 22 عامًا، أصبحت بطل العالم في لعبة الشطرنج بعد التغلب على أناطولي كاربوف. في مطلع تلك السنة، لعبت ما يدعى بالاستعراض الفوري ضد 32 من أفضل
الآلات اللاعبة للشطرنج في العالم. بمدينة هامبورغ، ألمانيا. فزت بجميع المباريات، عندها لم تعتبرهذه مفاجأة بحد كبير كوني استطعت هزيمة 32
حاسوبًا في نفس الوقت. بالنسبة لي، كان ذلك العصر الذهبي. (ضحك) كانت الآلات ضعيفة، وكان شعري قويًا. (ضحك) بعدها بــ 12 عامًا فقط، كنت أصارع من أجل حياتي ضد حاسوب واحد فقط في مباراة سميت في غلاف "نيوزويك" "الصمود الأخير للعقل." بلا حرج. (ضحك) من علم الأساطير إلى الخيال العلمي، صراع الإنسان ضد الآلة وصف غالبًا بأنه مسألة حياة أو موت. جون هنري، المسمى برجل المثقاب الفولاذي في القرن التاسع عشر هو
أسطورة شعبية من أصل إفريقي-أمريكي، اشترك في سباق ضد مطرقة تعمل بالبخار حيث شق نفق عبر جبل صخري. أسطورة جون هنري هي جزء من سرد تاريخي طويل لتباري الإنسانية ضد التكنولوجيا. وهذا الخطاب التنافسي هو المعيار الآن. نحن في سباق ضد الآلات، في معركة أو حتى في حرب. تم تدمير جميع الوظائف. تستبدل الناس كأنها اختفت
من على وجه الأرض. و يكفي الاعتقاد أن الأفلام
كفيلم "ذا تريمناتور" أو "ذا ماتريكس" ليست خيالية. هناك أمثلة قليلة جدًا في ميدان حيث العقل والجسم البشري
بإمكانه على قدم المساواة منافسة حاسوب أو إنسان آلي. في الحقيقة، أتمنى لو كان هناك المزيد. في حين، بفضل بركتي وسحري غدوت مثالًا وقدوة في نزال الرجل ضد الآلة التي يتحدث عنها الجميع. في أشهر نزال للإنسان ضد الآلة
منذ نزال جون هنري، خُضت مباراتين ضد الحاسوب الخارق
لشركة آي بي إم المسمى ديب بلو. لا أحد يتذكر أني ربحت المباراة الأولى — (ضحك) (تصفيق) في فيلادلفيا، قبل خسارة المباراة الثانية
السنة التالية في نيويورك. لكن أظن أن هذا عدل. ليس هناك يوم في التاريخ،
مدخل خاص في التقويم لكل من فشلوا في تسلق قمة جبل إيفرست قبل أن يقوم السير إدموند هيلاري
و تينزين نورغاي ببلوغ القمة. في 1997، كنت ما أزال بطل العالم عندما أصبحت حواسيب الشطرنج
تتربع على العرش. كنت كجبل إيفرست، وبلغ الحاسوب ديب بلو القمة. علي أن أقول بالطبع،
أنه ليس الحاسوب من تغلب علي، بل صانعيه البشر — آنانثارمان، وكامبل، وهون، وسو. تحية لهم. لطالما كان انتصار الآلة
هو انتصارًا للإنسان، شيء نميل لنسيانه عندما
تفوقت إبدعاتنا علي صنعنا. كان ديب بلو منتصرًا، لكن هل كان ذكيا؟ لا، لم يكن كذلك، على الأقل ليس بالطريقة التي كان آلان
تورينغ والمؤسسين الآخرين لعلم الحاسوب يأملونها. تبين أن الشطرنج
يمكن أن يُحطم بقوة غاشمة، بمجرد تسريع المعدات بدرجة كافية وكون الحلول الحسابية ذكية كفاية. بالرغم من تعريف الناتج، مستوى سادة الشطرنج، كان ديب بلو ذكيًا. لكن حتى مع السرعة المذهلة، 200 مليون موضع في الثانية، قدمت طريقة ديب بلو قليلًا من البصيرة
المرجوة للغز الذكاء البشري. قريبًا، ستقود الآلات سيارات الأجرة وتكون أطباء، وأساتذة، لكن هل سيكونون "أذكياء"؟ من الأفضل ترك هذه التعاريف للفلاسفة وللقاموس. ما يهم حقًا هو كيف نشعر نحن البشر حيال العيش والعمل مع هذه الآلات. عندما قابلت ديب بلو لأول مرة
في فبراير عام 1996، كنت بطل العالم حينها لأكثر من 10 سنين، وقد لعبت 182 مباراة في بطولة العالم ومئات المباريات ضد كبار
اللاعبين في منافسات أخرى. عرفت المتوقع من خصومي والمتوقع من نفسي. اعتدت على تقدير حركاتهم وتقدير حالاتهم العاطفية بمشاهدة لغة أجسادهم والنظر في أعينهم. ومن ثم جلست في الجانب الآخر لرقعة
الشطرنج في مواجهة ديب بلو. أحسست على الفور بشيء جديد. شيء مقلق. قد تكونوا جربتم إحساسًا مماثلًا في أول مرة تركبون فيها سيارة بدون سائق أو أول مرة يصدر فيها متحكم
حاسوبي جديد أمرًا في العمل. لكن عندما جلست في تلك المبارة الأولى، لم يكن باستطاعتي التأكد مما هو قادرعليه. بإمكان التكنولوجيا التطور بسرعة،
وقد استثمرت آي بي أم بشكل كبير. خسرت تلك المبارة. ولم أستطع التوقف عن التساؤل، هل هو لا يقهر؟ هل انتهت لعبة الشطرنج المحببة لدي؟ كانت هناك شكوك ومخاوف بشرية والشيء الوحيد الذي تأكدت منه هو أن غريمي ديب بلو لم يكن
لديه مثل هذه الشكوك إطلاقًا. (ضحك) وصارعت مرة أخرى بعد تلك الضربة المدمرة لكسب المبارة الأولى، لكن كان هذا واضحًا. وفي النهاية خسرت لصالح الآلة لكنيّ لم أواجه مصير جون هنري الذي فاز لكنه مات ومطرقته بيده. اتضح أن عالم الشطرنج ما زال بحاجة إلى بطل بشري للشطرنج. وحتى اليوم، عندما يكون تطبيق مجاني للشطرنج
على أحدث الهواتف المحمولة أقوى من ديب بلو لا يزال الناس يلعبون الشطرنج، وحتى أكثر من ذي قبل. تنبأ المتشائمون بأن أحداً لن يلمس اللعبة التي بإمكان الآلة هزيمتها، وقد كانوا مخطئين، خطأ مثبت، لكن دائمًا يكون التشاؤم تسلية شعبية عندما يخص الأمر التكنولوجيا. ما تعلمته من تجربتي الشخصية هو أنه يجب علينا مواجهة مخاوفنا إذا كنا نريد الحصول على
المزيد من التكنولوجيا خاصتنا. ويجب علينا التغلب على هذه المخاوف إذا كنا نريد أن نخرج
أفضل ما في الإنسانية. خلال فترة التعافي من هزيمتي، جاءني الكثير من الإلهام من معاركي ضد ديب بلو. وكما يقول المثل الروسي، إذا
لم تستطع هزيمتهم، فانضم إليهم. ومن ثم فكرت، ماذا لو أستطعت اللعب مع حاسوب — معًا، مع حاسوب إلى جانبي، ودمج قوتنا، الحدس البشري بالإضافة
إلى القدرة الحسابية للجهاز، واستراتيجية البشر، وتكتيكات الجهاز، وخبرة البشر، وذاكرة الجهاز. هل يمكن أن تكون أفضل
مبارة تلعب على الإطلاق؟ تحققت فكرتي في عام 1998 باسم أدفانسد تشس عندما خضت هذه المنافسة المشتركة
بين الإنسان والآلة ضد أحد أفضل اللاعبين. لكن في هذه التجربة الأولى، فشلنا نحن الإثنان في دمج
المهارات البشرية والآلية بكفاءة. وجدت أدفانسد تشس مكانًا على الإنترنت، وفي 2005، أوجدت ما يسمى
ببطولة الشطرنج الحرة الإلهام. شارك فريق من سادة الشطرنج وأفضل الآلات، لكن لم يكن الفائزون هم سادة الشطرنج، ولم يكن كذلك للحاسوب الخارق. كان الفائزون هما لاعبان
أمريكيان من هواة الشطرنج يشغّلان ثلاثة حواسيب عادية في ذات الوقت. ساوت مهاراتهم في قيادة آلاتهم كفاءة المعرفة الفائقة بالشطرنج التي لدى خصومهم من سادة الشطرنج وكانت أعظم من القوة الحاسوبية للآخرين. وقد توصلت لهذه المعادلة. أن لاعباً بشرياً ضعيف بالإضافة إلي آلة بالإضافة الي عملية أفضل هو أقوى من آلة عملاقة وحدها، لكن الأهم، أنها تكون أقوى
من لاعب بشري قوي بالاضافة الي آلة وعملية أضعف. أقنعني هذا أننا نحتاج إلى وسائط أفضل لمساعدتنا في قيادة آلاتنا نحو ذكاء أكثر إفادة. البشر بالإضافة الي الآلة ليسوا المستقبل، لكنهم الحاضر. كل أحد يستخدم ترجمة الإنترنت للحصول على فحوى مقالات
إخبارية من صحف أجنبية، يعرف أنها ليست متقنة. لذا نستخدم خبرتنا البشرية لفهم ذلك، ثم بعدها تتعلم الآلة من تصحيحاتنا. وينتشر هذا النموذج ويستثمر في
التشخيص الطبي، والتحليل الأمني. تستقي الآلة البيانات، وتحسب الاحتمالات، وتحصل على %80 من الطريقة، أو %90، جاعلة إياها أسهل للتحليل واتخاذ القرارت للشريك البشري. ولكنّا لن نرسل أطفالنا للمدرسة في سيارة ذاتية
القيادة متقنة بنسبة %90 أو حتي بنسبة %99. لذا فنحن نحتاج إلى قفزة للأمام لإضافة المزيد من المقامات العشرية المهمة. بعد عشرين سنة من مباراتي مع ديب بلو، المبارة الثانية، هذا العنوان العظيم "الصمود الأخير للعقل" قد أصبح مألوفًا وكما أن الآلات الذكية تتقدم في كل المجالات، كل يوم على ما يبدو. على خلاف الماضي، عندما حلّت الآلات محل حيوانات المزرعة، والعمالة اليدوية، والآن يسعون خلف الناس
أصحاب الشهادات الجامعية وأصحاب النفوذ السياسي. وكشخص حارب ضد الآلة وخسر، أنا هنا لأخبركم أن هذه أخبار رائعة جدًا. في النهاية، كل مهنة سوف تعتريها هذه الضغوطات أو بمعنى آخر أن الإنسانية قد توقف تقدمها. نحن لا نختار متى ولا أين يتوقف التقدم التكنولوجي. لا نستطيع أن نبطئ. في الحقيقة، يجب علينا الإسراع. تمتاز الكتنولوجيا الخاصة بنا بإزالة الصعاب والشكوك من حياتنا، ولذا يجب علينا البحث عن تحديات أكثر صعوبة، وذات شكوك أكثر. لدى الآلات العمليات الحسابية. لدينا الفهم. لدى الآلات التوجيهات. لدينا الغرض. لدى الآلات الموضوعية. لدينا العاطفة. لا يجدر بنا القلق تجاه
ما تفعله آلاتنا حاليًا. بدلًا عن ذلك، لابد أن نقلق
حيال ما لا يمكنهم فعله اليوم. لأننا سنحتاج مساعدة الآلات الجديدة الذكية لتحويل أعظم أحلامنا إلى حقيقة. وإذا فشلنا، إذا فشلنا، هذا ليس لأن آلاتنا ذكية للغاية، أو ليست ذكية كفايةً. إذا فشلنا، هذا لأننا قد رضينا وتقلصت طموحتنا. إنسانيتنا ليست محددة بأي مهارة، كأرجحة مطرقة
أو حتى لعب الشطرنج. هناك شيء واحد
وحده الإنسان قادر على القيام به انه الحلم. فدعونا نحلم أحلامًا كبيرة شكرًا لكم. (تصفيق)

32 thoughts on “Don't fear intelligent machines. Work with them | Garry Kasparov

  1. Before Kasparov lost against Deep Blue, I already lost chess matches against computers. It's unfair I'm not recognized for that.

  2. Kasparov, "the last brain stand" surrendeted to machines. Or, at least, he became their best poetry in translation…

  3. There are two chessplayers, I like.
    Not of their WM, but staying faithfull as nice and empathic humans all their life:
    Garry and Magnus.

  4. I don't understand because there are no Indonesian subtitles.
    sad because I can't get information because of language limitations. 🙁

  5. We humans created machines to do the task we CAN'T do. Isn't that the whole point of creating them? I mean won't you lose if you have a weightlifting match against an excavator?

  6. If you train a dog to do tricks, you know it will not become smarted than you. Otherwise you may think twice.

  7. I love chess. Very sad to hear the great chess champion talk like this. As if he has lost his intelligence. Or maybe he has.

  8. Plot twist is that now machines can dream with GANs. So, Mr. Kasparov, maybe we need to redefine our humanity (not on the basis of dreams), or machines will take over.

  9. Garry has the grace to not mention IBM cheated in his rematch!! IBM is from Texas & are a disgrace to the US.

  10. It's not really intelligence that I'm worried about, it's sentience. It's really hard to predict what can happen when we create a super advanced sentient AI. It would then probably turn into slavery since we created a sentient being.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *