What would happen if we upload our brains to computers? | Robin Hanson



المترجم: Nawal Sharabati
المدقّق: Ayman Mahmoud ربما يكون لدينا يومًا ما
أشخاصٌ آليون أذكياء مثل عامة الناس، الذكاء الاصطناعي (AI). كيف يمكن حدوث ذلك؟ إحدى الطرق أننا سنبقي فقط
على تراكم برمجة أفضل كما كنا نفعلُ منذ 70 عامًا. عند معدلات التقدم الماضية،
قد يستغرقُ الأمر قرونًا. ويقولُ البعض قد يحدثُ ذلك بسرعة كبيرة مثلما اكتشفنا نظريات كبرى،
قوية جديدة للذكاء. أشكُ في ذلك. لكن التصور الثالث هو ما سأتحدثُ عنه اليوم. فالفكرة هي نقل البرمجة
من الأدمغة البشرية. للقيام بذلك، سنحتاجُ إلى ثلاث تقنيات
تكون جيدة بما فيه الكفاية، ولا يوجدُ أي واحدة منها حتى الآن. أولًا، سنحتاجُ إلى الكثير
من الحواسيب الرخيصة والسريعة المتوازية. ثانيًا،
سنحتاجُ إلى تصوير أدمغة بشرية بشكل منفرد في مكان دقيق ومفصل كيمائيًا، لرؤية أين تقع الخلايا بالضبط،
وبماذا هي متصلة، وما هو نوعها. وثالثًا، سنحتاجُ إلى نماذج حواسيب لكيفية عمل كل نوع من خلايا الدماع — نأخذ إشارات إدخال،
ونغيرُ وضع الفواصل الزمينة ونرسلُ إشارات إخراج. لو كان لدينا نماذج جيدة بما فيه الكفاية
من كل أنواع خلايا الدماغ ونماذج جيدة بما فيه الكفاية من الأدمغة، نستطيع أن نضعها معًا لصنع نموذج جيد
بما فيه الكفاية لدماغ متكامل، وسيكون لدى هذا الدماغ النموذج
نفس سلوكيات الإدخال والإخراج كالأصلي. فإذا تحدثتم إليه، قد يرد عليكم. وإذا طلبتم منه القيام بأشياء، قد يقوم بها. وإذا استطعنا القيام بذلك، سيتغير كل شيء. يتحدثُ الناس عن هذه الفكرة لعقود، تحت مسمّى "تحميل" سأطلق عليهم "إمز/نماذج مُحاكاة". عندما يتحدثون عنها، يقولون، "هل هذا ممكنًا؟ إذا صنعتم واحدًا، هل سيكون واعيًا؟
أو مجرد آلة فارغة؟ لو صنعتم واحدًا مني،
هل سيكون أنا أو شخصًا آخر؟" سأتجاهلُ كل هذه الأسئلة الممتعة للغاية … (ضحك) لأنني أرى سؤالًا مهملًا: ما الذي سيحدثُ فعلًا؟ أصبحتُ مهووسًا بهذا السؤال. قضيتُ أربعة أعوام محاولًا تحليلها، مستخدمًا أدوات تعليمية قياسية
لتخمين ما سيحدث، وأنا هنا لأخبركم ماذا وجدتُ. لكن احذروا، لا أقدمُ إبداعًا، أقدمُ تحليلًا. أرى وظيفتي بأنه ينبغي عليّ اخباركم
ماذا سيحدث على الأرجح لو فعلنا الأقل لتجنب ذلك. لو أنتم على الأقل منزعجون قليلًا
من قبل شيء أقوله لكم هنا، وأنتم لا تعيرون اهتمامًا فقط. (ضحك) حسنًا، الشيء الأول الذي أستطيع قوله لكم هو أن إمز/نماذج المحاكاة
تقضي معظم حياتها في الواقع الافتراضي. قد تبدون هكذا
إذا استخدمتم الواقع الافتراضي. وهذا هو ما قد ترونه: يتألق ضوء الشمس من الماء،
قد تسمعون صوت النوارس يحلق فوقها، حتى قد تشعرون بالرياح تلفح خدودكم
أو تشمون مياه البحر، باستخدام معدات متقدمة. الآن، إذا أردتم قضاء المزيد من الوقت هنا، قد تحتاجون إلى لوحة تحكّم حيث تستطيعون القيام بأشياء
مثل إجراء مكالمة هاتفية، الانتقال إلى عالم افتراضي جديد، والتحقق من حسابكم البنكي. حاليًا، هذا هو ما سستبدون عليه
في الواقع الافتراضي، هذا هو ما ستبدو عليه إم/المُحاكي
في الواقع الافتراضي إنها معدات حاسوب موضوعة
على حامل خادم الحاسوب في مكانٍ ما. لكن لا يزالُ أنه قد يمكنها أن ترى
وتجرب وتعيشُ نفس الشيء. لكن بعض الأشياء تختلف بالنسبة إلى إمز. أولًا، بينما قد تلاحظون دومًا
بأن الواقع الافتراضي ليس حقيقيًا بأكمله، بالنسبة إلى إم، يمكنُ أن تشعر بالواقع
كما تشعرُ هذه الغرفة إليكم حاليًا أوكما يشعرُ أي شيء في أي وقتٍ مضى. ولدى إمز أيضًا المزيد
من بعض إمكانيات العمل. مثلًا، تعملُ أدمغتكم دومًا عند نفس السرعة، لكن يمكنُ لإم إضافة المزيد أو القليل
من معدات الحوسبة لتعمل أسرع أو أبطأ، وبذلك، إذا بدا العالم حولهم أسرع كثيرًا، يمكنهم تسريع عمل عقولهم، وسيبدو العالم حولهم أبطأ. علاوة على أنه يمكنُ لإم عمل نسخة
من نفسه في تلك اللحظة. ستتذكر هذه النسخة كل شيء كما هو بالضبط، وإذا كان ينطلقُ بنفس السرعة،
ويبحثُ عند نفس السرعة، حتى قد يحتاجُ لقول، "أنت النسخة". ويمكنُ لإم صنع سجلات احتياطية، ومع ما يكفي من السجلات الاحتياطية، يمكنُ لإم أن تعمّر إلى الأبد — من حيث المبدأ، وليس في العادة
في الممارسة العملية. ويمكنُ لإم أن يحرك دماغه،
الحاسوب الذي يمثلُ دماغه، من مكانه الفعلي إلى مكانٍ آخر. يمكنُ لإمز أن يتحرك في الواقع حول العالم
بسرعة الضوء، وعن طريق انتقاله إلى موقع جديد، يمكنها أن تتفاعل بسرعة أكبر بمرافقة إيمز
قرب ذلك الموقع الجديد. حتى الآن، أتحدثُ عما يمكنُ لإمز القيام به. ماذا تختارُ إمز للقيام به؟ لفهم ذلك، علينا استيعاب ثلاث حقائق رئيسة: أولًا، بحكم تعريف إمز فإنها تقوم بما
ستقوم به البشر الذين يحاكونهم في نفس الموقف. وبذلك، فحياتهم وسلوكياتهم إنسانية تمامًا. إنهم مختلفون أساساً
لأنهم يعيشون في عالمٍ مختلف. ثانيًا، تحتاجُ إمز إلى مصادر حقيقية
للبقاء على قيد الحياة. تحتاجون إلى طعام ومأوى أو ستموتون. تحتاجُ أيضًا إمز إلى معدات حاسوب،
وطاقة، ونظام تبريد، أو لا يمكنهم التواجد. لكل لحظة ذاتية شخصية يعيشها إم، واحدًا منهم، عادةً ذلك الإم
عليه أن يعمل ليدفع مقابل ذلك. ثالثًا، إمز مُعدمة. (ضحك) يمكنُ أن ينمو عدد سكان إم
أسرع من اقتصاده، ويعني ذلك بأن الأجور تنخفض
لمستويات الكفاف بالنسة إلى إم. ويعني ذلك بأن على إمز العمل
في معظم الأوقات. ويعني ذلك أيضًا بأن هذا هو ما تراه إمز
في العادة، جميل وفاخر، ولكنه مكاتب — إنها تعملُ معظم الوقت. الآن، حالة أجر الكفاف، قد تعتقدون،
بأنه عجيب وغريب، لكنه فعلًا الحالة المُعتادة
في التاريخ البشري، وهكذا عاشت كل الحيوانات البرية
في أي وقتٍ مضى، فنعرفُ ما يقوم به البشر في هذا الموقف. يقومُ البشر في الأساس بما يلزمُ للبقاء
على قيد الحياة، وهذا ما يسمحُ لي أن أقول الكثير
عن عالم إم. عندما تكون المخلوقات غنية، مثلكم، عليكم معرفة الكثير حول ما يريدون لمعرفة ما الذي يقومون به. وعندما تكون المخلوقات مُعدمة، فتعرفون أنهم على الأرجح
يقومون بما يلزمهم للبقاء على قيد الحياة. لقد تحدثنا عن عالم إم
من وجهة نظر إمز أنفسهم — حاليًا، دعونا نرجع خطوة إلى الوراء،
وننظرُ إلى عالمهم بأكمله. أولًا، ينمو عالم إم بسرعة أكبر
من عالمنا، حوالي 100 مرة أسرع. وبالتالي مقدار التغيير الذي سنشهده
في قرنٍ أو قرنين، سيشهدوه في عامٍ أو عامين. ولستُ على استعداد للتنبؤ بهذه المرحلة
أبعد من ذلك بكثير، لأنه وكما يبدو وبحلول ذلك،
سيحدثُ شيئًا آخر لا أعرفه. ثانيًا، تعملُ المحاكاة النموذجية أسرع، 1،000 مرة أكثر من سرعة البشر تقريبًا. بالنسبة إليهم، إنهم يشهدون آلالاف السنين
في هذا العام أو العامين، وبالنسبة إليهم، يتغيرُ في الواقع العالم
حولهم ببطء أكبر عما يبدو أن العالم يتغير بالنسبة إليكم. ثالثًا، تكتظُ إمز معًا
في أعداد صغيرة من المدن الكثيفة جدًا. ليس فقط كيف يرون أنفسهم
في الواقع الافتراضي، إنما أيضًا كيف أنهم فعلًا
يكتظون معًا ماديًا. فعند سرعات إم، يلمسُ الانتقال الواقعي
الألم بطريقة أبطأ حقًا، فمعظم مدن إم مكتفية ذاتيًا، معظم الحروب هي حروب إليكترونية، ومعظم بقية الأرض بعيدة عن مدن إم وهي باقية للبشر لأن إمز ليست مهتمة بها. بالتحدث عن البشر، كنتم تريدون سماع ذلك. على البشر أن يتقاعدوا في آنٍ واحد
وإلى الأبد. لا يمكنهم المنافسة. حاليًا، يباشرُ البشر في امتلاك
كل الرأسمال في هذا العالم. ينمو الاقتصاد بسرعة كبيرة،
وتنمو ثروتهم بسرعة كبيرة أيضًا. يصبحُ البشر أغنياء جماعيًا. وكما تعلمون، لا يملك غالبية البشر
في هذه الأيام الكثير في الواقع إلى جانب قدرتهم على العمل، حتى بين الفينة والأخرى،
يحتاجون للحصول على ممتلكات كافية، مثل تأمين أو ترتيبات مشاركة، أو قد يشعرون بالجوع الشديد. أنصحُ بشدة تجنب هذه النتيجة. (ضحك) ربما تتساءلون الآن، لماذا ستسمحُ إمز بوجود البشر؟ لماذا لا تقتلهم، وتستولي على حاجياتهم؟ لكن لاحظوا أنه لدينا العديد
من المتقاعدين غير المنتجين حولنا اليوم، ولا نقتلهم ونستولي على حاجياتهم. (ضحك) ويعودُ ذلك جزئيًا إلى أنه
ستتعطل عمل المؤسسات التي نشاركها معهم. ستتساءل مجموعات أخرى من هو التالي؟ ربما تسمحُ إمز للبشر التقاعد في سلام
خلال عصر إم. عليكم القلق أكثر لأن عصر إم
يستمرُ عام أو عامين فقط ولا تعرفون ماذا سيحدثُ لاحقًا. تشبه إمز البشر إلى حدٍ بعيد، لكنهم ليسوا مثل الإنسان العادي. إم النموذجية هي نسخة
من عدة مئات من البشر الأكثر إنتاجاً. إنهم في الحقيقة نخبة مميزة
بالمقارنة مع الإنسان العادي، مثل الملياردير العادي،
والحائز على جائزة نوبل، والحائز على الميدالية الذهبية
في الأولمبياد وحاكم الولاية. قد تنظرُ إمز إلى البشر
بحنين وامتنان، ولكن ليس باحترام كبير، والتي هي، لو فكرتم فيها،
مثلما تعتقدون حول أسلافكم. نعرفُ العديد من الأمور
عن كيفية اختلاف البشر من حيثُ الإنتاجية. يمكننا استخدام هذا للتنبؤ بصفات إمز مثلًا، يميلون ليكونوا أذكياء وواعين،
ويعملون بجد، متزوجين ومتدينين وفي منتصف أعمارهم. هذه هي صفات إمز. يحتوي عالم إمز على تنوعات عديدة. ليس فقط تستمرُ مع معظم أنواع التنوعات
التي يقوم بها البشر، بما فيها تنوع القطاعات والمهن، لديها أيضًا العديد
من أنواع التنوع الجديدة، وأحدُ أهم الأمور هو سرعة الدماغ. يمكنُ لسرعة إمز أن تبلغ مليون مرة أكثر من سرعة البشر، وتنخفض مليار مرة أقل من سرعة البشر. تميل إمز الأسرع
ليكون لديها علامات الحالات المرتفعة. تشملُ المزيد من الثروة،
وتكسبُ المجادلات. تجلسُ في مواقع متميزة. إمز الأبطأ هي في معظمها متقاعدة، وتشبه أشباح أدبياتنا. كما تتذكرون، توجدُ الأشباح حولنا — يمكنكم التعامل معها لو دفعتم الثمن. لكنها لا تعرفُ الكثير،
ولا تستطيع إحداث التأثير الكبير، وهي مهووسة بالماضي، فما الغاية؟ (ضحك) لدى إمز المزيد من التنوع
في بناء وتنظيم حياتها. هذه هي حياتكم، تبدأون وتنتهون ببساطة حقًا. هذه هي حياة إم، التي تنشطرُ إلى بعض النسخ قصيرة الأمد للقيام بمهمات قصيرة الأجل، وتنتهي بعد ذلك. سنتحدثُ أكثر عن هذه النسخ قصيرة الأمد
خلال لحظات، لكنها أكثر كفاءة لأنها لا تضطرُ إلى الاسترخاء لليوم التالي. إم هذه أكثر انتهازًا. تصنعُ المزيد من النسخ من أنفسها
عندما يكون هناك طلبًا عليها. لا يعرفون طريق المستقبل. هذا هو مصمم إم، الذي تخيّل النظام الكبير وبعد ذلك انشطر تكرارًا
إلى نسخ التي فصّلت ودققت ذلك، وبذلك يمكنُ لإم تنفيذ تصاميم
أكبر ومتماسكة أكثر. هذا سبّاك محاكي الذي يتذكرُ يوميًا
وعلى مدى العشرين عامًا الماضية، أنه عمل فقط ساعتين يوميًا، حياة الرفاهية. لكن ما حدث فعلًا
هو أنه كان لديه ألفًا من النسخ يوميًا، وتقومُ كل نسخة بساعتين من عمل السباكة، ويذهبُ واحدًا منهم فقط إلى اليوم التالي. بشكل موضوعي، يعلمون جيدًا
أكثر من 99% من وقتهم. وبشكل شخصي، يتذكرون حياة الرفاهية. (ضحك) هذا هو أحدكم مرةً اخرى، يبدأ وينتهي. قد يكون هذا أحدكم إذ وعند بدء الحفلة، تناول دواءً من شأنه أن ينسيه تلك الحفلة بعد ذلك اليوم تمامًا. كما أخبرتُ، يقوم بعض الناس بالقيام بذلك. وإزاء انتهاء الحفلة، هل ستقولُ لنفسك،
"هل أنا على وشك الموت، هذا أمرٌ رهيب. لن يكون هذا الشخص أنا غدًا،
لأنهم لن يتذكروا ما قاموا به." أو يمكنك القول، "سأذهبُ غدًا.
ولن أتذكر فقط ما قمتُ به." هذه هي إم التي شطرت النسخة قصيرة الأجل لعمل مهمة قصيرة الأمد وانتهت بعد ذلك. لديها نفس السلوكين المُحتملين. يمكنها القول، "أنا مخلوق جديد قصير الأمد
ذو حياة قصيرة. وأكره ذلك." أو،"أنا جزء من مخلوق أكبر
لن يتذكر هذا الجزء." وأتنبأ بأنه سيكون لديهم التصرف الثاني، ليس لأنه صحيحًا من ناحية فلسفية،
لكن لأنه يساعدها للبقاء. اليوم، إذا قال الرئيس علينا غزو العراق، وتتساءلون، "لماذا؟" ويردُ، "أسرار دولة،" لن تكونوا متأكدين إذا كان بإمكانكم
الوثوق فيه، لكن بالنسبة إلى إمز، يمكنُ لنسخة
من الرئيس ومنكم الذهاب إلى الداخل بسلام، وشرح كل أسباب أسرارهم الخاصة بهم، وتخرجُ بعد ذلك نسخة صغيرة منكم لأنفسكم، تسألكم إن كنتم مقتنعين. وبذلك يمكنكم معرفة بأن هناك سبب وجيه. أعرفُ بأنكم جميعًا
تواقون لتقييم هذا العالم. وتواقون لتقرير إن كنتم تحبونه أو تكرهونه. لكن فكروا بأسلافكم قبل الآلاف من السنين إن أحبت أو كرهت عالمكم معتمدةً على الأمور القليلة الأولى
التي سمعت فيها، لأن عالمكم هو عالمٌ غريب حقًا. فقبل الحكم على العالم المستقبلي الغريب،
عليكم معرفة الكثير حوله فعلًا، ربما قراءة كتابًا كاملًا عنه، وبعد ذلك، إن لم تحبوه، اعملوا على تغييره. شكرًا لكم. (تصفيق)

38 thoughts on “What would happen if we upload our brains to computers? | Robin Hanson

  1. So its suicide just to let a digitale copy of you move around after your death? Are these people insane, why would anyone agree with that.

  2. Watching those constant down low hand gestures gets pretty annoying after a while. Let’s not copy any of those psychological ticks into another bodily vessel.

  3. Is it just me, or is it already bothering anyone else, just 1 minuet into the video, that he is out of breath and panting like he just ran a marathon? Because I know it's a problem if I have to pause a video this early just to comment my concern.

  4. How dumb do you have to be you die permanently and a shity program that thinks it’s you exists you still died wtf how god damn stupid do you have to be

  5. i liked your speech.And you made me a different person,before of you i have seen this theory.bt thank you,because you gave informations that i did not know.HI,i am14 years old

  6. This is a dangerous game. We have to be very careful with how we approach this technology. Downloading ourselves is way more than downloading our consciousnesses. Another level more. We ourselves are consciousness; but our awareness that we ARE conscious is how we recognize beauty, awe, and love. If we download just awareness without it's ability to recognize itself as aware, it would be no different than an animal with the primal instincts of survival and attaining more. It will be a new race of animalistic, mind driven machines

  7. I do not believe that you, as in, you in the physical form you're in right now in 2019, would be the same as the "you" copied and uploaded to the cloud. That will never be you. That's a copy of you. It's a new you. It's a you that will have a completely different experience than the you of yesterday. The you of the physical.

    Much like how a clone twin shares the exact same DNA with you will have different "external and internal" influences throughout life.

  8. Hmm… I only got the nuances of what he was actually saying because i study economics… I guess people who di dnot study economics will not the full meaning from what he is saying.

  9. For those unfamiliar with Hanson, I recommend to check out his blog, Overcoming Bias. His qualifications – which are very real and indisputable – can also be found there.

    This man's ideas are unorthodox, but his intelligence and creativity are rivaled by few.

  10. You guys clearly dont see that this guy actually just made a huge discovery ,
    for instance imagine if we lived lived in a virtual simulation this would mean everything and anything would be possible inside that simulation including immortality imagine being able to do anything you want and playing god in a simulator an actually creating another universe inside that universe the possiblities are endless.

  11. So you can make a copy of me that can replace me and has my memories and act exactly like i do? This is scary.

  12. need to stop titling this downloading and uploading. Like no this would be cloning our consciousness. immortality is bs

  13. Sooo much assumptions that are presented like truth: the whole talk is bogus. The guy even contradicts himself, and seems to not understand basic economy / free market mechanisms. This is best interpreted as a fary tale

  14. Peace be with you all.so you basically you are excited that you create yourself with technology by copy god what is new you were created we know you but what is new with this new creation you create it as a creation The four years work you put into creating something that is like you you could put to improve yourself and you become better than this new creation you create

  15. Uploaded intelligence: This pusillanimous despair of death is a distraction from a life well lived. If you were to copy your meme-set to run as digital code, it would still be as dead as Dorian Gray’s picture. Life has a head start in the development of a rich sensor array, energy flow, self repair and reproduction. If you imagine living in a video game is Nirvana I suspect you’ve not spent enough time skinny dipping on clear starry nights with friends.
    After 4 billion years of random selections life’s possible manifestations are just begging to be consciously understood and truly intelligent design is soon to be possible. It would squander yet untapped potential if the human race were usurped by transistorized cuckoos in the nest.

  16. I want whatever this dude is smoking…On a more serious note: He makes a lot of assumptions and completely rules out any form of regulation. Just because we theoretically could clone ourselves indefinetly doesn't mean we would.

  17. This Ted Talk is grillning amazing. A year Ago I read a book called, " The footprints of god" by Greg Iles. And its just about this topic. Is science fiction, but the good kind of sci-fi. I highly recomendet it.

  18. Religious EMs. I lol-ed. But I really like the plumber living a life of leisure with one in a thousand chance to see tomorrow once he is on the job. I'll read the book.

  19. Do we really continue to live when our copy (clone) lives in a simulation ?
    You need kind to transfer ourself into the cloud not to copy it into the cloud…

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *